أيام معك....


أولا أعتذر لكِ يا حبيبتى
لأن هذه التدوينة ستكون لشخص أحبه
و كنت وعدتك أن هذا الشهر لكِ أنتِ فقط
أرجو  أن تعذورينى يا وريد قلبى يا نَفسى الداخل     
.......
برغم الأرهاق الرهيب اللى أنا فيه حالياً لكن لازم أكتب


جوايا مشاعر متضاربة كتيرة جدا جدا جدا
........
تتملكنى سعادة طاغية أشعر معها بالطيران
أشعر بالحزن الشديد يعصر قلبى
الخوف شعور يعترينى بشدة بعد الرجوع
سأبدأ من البدايه
-
أسمع الرنة المخصصة لك قلبى ينتفض من القلق و السعادة
لأنى سأسمع صوتك
تسألنى...رامى أذا كٌنت فى أحتياجك غداً او بعد غد
هل تستطيع؟؟؟
أنا.....أستطيع؟؟!!-سؤال بأستنكار- 
أنا...كيف تسأل هذا السؤال
طبعاً أستطيع
هو...أنتظر منى مكالمة أخرى للتأكيد
تركتنى مع الحيرة و القلق
و لم يطل الأنتظار
رن الهاتف بالنغمة المخصصة لك فينتفض قلبى مرة أخرى
لكن بدرجة أكبر
أسمع صوتك فأهدأ بعض الشيىء
تقول...رامى تستطيع السفر بعد غد
أنا بصوت مسموع .. نعم نعم-بلهفة- أستطيع
فى داخلى...مهما كانت الظروف سأكون معك بعد غد
 صديق قلبى العزيز
-
لن أحكى تفاصيل تضيع معها مشاعرى
تضيع معها السعادة
لكن اتمنى ان كل الخوف و القلق أنه يضيع
-
مش عارف اقولك ايه يا صديقى و لا اقولك يا حبيبى
بكيت معاك و نزلت دموع محبوسة بقالها سنيييييين
مبكتهاش غير على بابا لما اتوفى
مبكتهاش غير معها
أقولك ايه
انتوا الأتنين
انتو ابتنقذونى من نفسى
برغم ان محدش فيكم يعرف التانى و لا هتعرفوا بعض اساساً
و لا حكيت عنكوا ليكم
أعترف يا صديقى أنى ضعيف مكنتش متصور انى هتألم للدرجة دى من ألاااااااامك
-كُنت اعتقد أنى جامع جيد للأحزان
لكن أحزانك مزقتنى-
لما دموعك نزلت قدامى أنهارت تماماً
مقدرتش مقدرتش
بكيت و دموعك تمزقنى
لما حضنتك حسيت بدفا الدنيا كلها
صديقى قلبى العزيز
شكراً لثقتك الغالية جدا جدا جدا عليا
عارف ناس كتير بتثق فيا
لكن ثقتك انت بالذات فارقه قوى معايا
عارف يا صديقى كان نفسى هى كمان تدينى نفس الفرصة دى
أنها تعرفنى أكتر يمكن كانت فى حاجات كتير أتغيرت معايا و معاها
برغم الحزن اللى مالى قلبى عليك
بس قد ايه انا سعيد انى قدرت اكون معاك 3 ايام بحالهم(:
-
شعور الخوف
خايف جدا فى يوم أنى افقدك لأى سبب من الأسباب
لما قُلت لى انك مقدم على الهجرة
معدتى وجعتنى قوى
قلبى دق بعنف دق لدرجة انى خوفت أنك تسمعه
عارف خوفت ليه لأنى عارف أنها هتجيلك
عارف لما قلت ليا انى وشى حلو عليك و حاجات عندك
كانت مكلكعة و مشيت لما عرفتنى
خايف يبقى وشى حلو عليك و تسافر
خايف قوى
-
عارف خايف فى يوم تقولى أنك عاوز تشوف المدونة دى
اللى أحياناً كتير بتكلم عنها
و عن المدونين
خايف تشوف اللى بأكتبه
-
أول مرة الخوف يموت سعادتى قوى كدة
-
لما حضنتك فى البيت قبل ما ننزل اخر مرة قبل القطار
خدت حضن كبيييير يكفينى الأيام اللى جاية
و يشيل الخوف و القلق منى
و علشان انت بتتكسف لما بحضنك فى الشارع (:
-
عارف انا هوقف الرجيم شوية علشان انت قلت ان وشيى بقى أصفر
مكنتش هصدق أى حد غيرك
-
و بعد 3 أيام معاك و بعد عك الرجيم (:
قلت لي ان وشى رد شوية
برضة مكنتش هصدق حد غيرك
حتى مريتى (:
-
صديقة عزيزة من المدونين سألتنى فى الندوة
وقفت على البحر
أستغربت جداً
صحيح دا أنا كُنت فى أسكندرية!!!!
عارف ليه لأنى محستش بالبحر و لا شوفته بالرغم أن أحنا كنا ساكنين جنبة
مسمعتش الموج المرة دى
بجد مش ببالغ لو قلت مسمعتش اى مووج خالص
كان أستمتاعى انى بمشى معاك دة يكفينى
كل مرة بأسندك و انت بتعدى الشارع  
علشان انت بتخاف تعدى الطريق
كان يكفينى
برغم الدوشة اللى كانت حواليا فى الكورنيش مكنتش بأسمع غيرك
علشان كدة مسمعتش صوت الموج و لا شوفت البحر
-
عارف ليه يا صديقى روحت الندوة برغم انك قُلت ليا انى هأتعب
و انا كنت تعبان فعلا و مُرهق
بس انا كان نفسى ارجع للتدوين تانى
و كمان كنت باهرب انى ممكن اكون لوحدى
بأهرب من اللى أنا فيه دلوقت
البكا اللى مش عارف أوقفه
مكنتش متصور أنى هتألم لحد قوى كدة بعدها
مكنتش متصور أنك هتلمس جوايا جروحى قوى كدة
-
عارف ما أرتحتش غير لما كلمت ماما فى التليفون
و بكيت برضه و انا بكلمها
أتخضت هى قوى
بس انا طمنتها و هى استنت عليا لما انا هديت
هى مشفتنيش منهار قوى كدة قبل كدة
هى عارفه انى بتأثر بالناس بس مش بالمنظر دة
سكت و ابتديت اكلمها بكيت تانى و هى بتقلى خلاص يا رامى فهمنى
و انا مش قادر اوقف
طمنتها ان مفيش حاجة تقلقها
و حكيت بدون تفصيل بدون اسماء و طلبت أنها تصليلك
حسيت أنى محتاجها قوى المرة دى
محتاج ان ماما تصلي مش ليا لأ ليك انت يا صديقى
.-.
أنت الوحيد اللى فسرت علاقتى مع ربنا
 لأنك قربت منى و لمستنى


(:
-
و انا فى المترو  و انا راجع من الندوة
الناس ممكن افتكرتنى مجنون
واحد حاطط الهاند فرى فى ودانة و بيخبط راسه فى باب المترو
محدش أتكلم و لا قال حاجة
او ممكن يكونوا أتكلموا و انا مسمعتش
-
عموماً أنا أهدى كتير دلوقت من بالليل
و أهدى كتير بعد مكالمت ماما
-
أخر حاجة قبل ما أقوم
فى كلمة قلتها ليا بس مكسوف أكتبها
برغم انها متكسفشى
بس لما بفتكرها بابكى لأنك شايفها فيا و انا مش كدة
دى حاجة احلى من انها تكون فيا
 -
مش عارف أزاى هأعدى الأيام اللى جاية
مش عارف هروح الشغل أزاى
منتظر مكالمتك القادمة
(:

2 التعليقات:

  لـــولا وزهـــراء

الخميس، 18 أكتوبر، 2012 4:43:00 م جرينتش+2


كل مرة بأسندك و انت بتعدى الشارع
علشان انت بتخاف تعدى الطريق
......................
ربنا يديم صداقتكم دي وميحرمكوش من بعض ابداً
جميل انك تتصل بماما عشان تصلي لصاحبك مش ليك
مشاعرك جميلة يا رامي ربنا يعزك بالخير يارب


لولا

  محمود(باحث عن حب)

الجمعة، 19 أكتوبر، 2012 3:45:00 ص جرينتش+2

ليه الالم ده كله

وليه البكاء
يا رامى
موجوع قوى
يارب
يهونها عليك
ثانيا الدموع بتكون محبوسه مش بطلع الا لصاحبها وبس
ابكى والفرج قادم لا محاله
يا رامى