عندك حق يا ريس

أنا أسف ليكم كلكم لعدم المتابعة او التعليق

لظروف و أسباب كتير فأرجو تقبل أعتذارى


بعد الكلام اللى قاله الريس حسنى


عنده حق الراجل


طلع راجل


نقى


طاهر


عفيف ... شريف


شمعة.. فلة .. منورة


و ناس التحرير هما اللى تيتيت و كمان ظلمه


عندك حق مش أنت الظالم


بس عارف مين اللى ظالمه حقيقى


كل اللى ماسكين البلد دلوقت


كلهم بلا أستثناء


عاوزين يدوروا على ممتلكات الريس بعد الهنا بسنة


شوفوا الراجل بيتكلم و لا كأن على راسه بطحه


بيتكلم بكل ثقه بكل عنجهية


بجد الناس اللى فى التحرير عندها حق فى كل حاجة


و المجلس العسكرى بيكرر أخطاء الماضى بحذافرها


البطىء البطىء البطىء


رافع شعار ليه تنجز مادام تقدر تشل الناس


ما هو لو الناس شايفة مجلس عسكرى متحمس لتفعيل قرارات و أحكام


و يقبض ع السفلة اللى مالين البلد


مكنش دة حال البلد دلوقت


يعنى م الأخر الناس مش شايفه رجاله فى المجلس


اول ما طلعوا يا خويا الكلام زى العسل بس فعل مفيش


و يمسك كل 100سنة واحد و يقولك ما أحنا شغالين أهوا


دا أنتوا شعب ما يعجبهوش العجب


و لا الشرطة اللى عاملة نفسها زعلانة


حقيقى كلكم كلااااااااااااااااااب


دى أقل كلمة تتقال الصراحة


مش عارف ليه حاسس أنى فى فيلم


و كأن البلد عاوزة قنبلة تلم دة كله


و نبتدى من أول و جديد



يا ريس عاوز أقول لك


أنت راجل ....... كلمة قبيحة


أصل ما ينفعش معاك التييييت

كم أحبِك ....

نعم لازلت أحبك بكل جوارحى لا أظن فى هذا عيباً



لازال كثيرون لا يصدقون و أنا لا ألومهم

كما لم ألومك يوماً

فقدت كثيراً من حيويتى التدوينية

لكن لم أفقد يوماً حُبِك

الحب الذى تريه أنتِ بدون أمل

أقرأ للكثير و أريد الرد الكلام موجود ولكن لا أستطيع صياغته

لم أعد أستطيع الكتابه عن

أى شيىء سواكِ فقط

أقرأ ما أحتفظ به عنكِ و أبتسم لرؤيتك




لا أستطيع أن تكونى خارج قلبى و عقلى

فى مُظاهراتى

فى أحاديثى

فى أحلامى

فى قراءتى

صدقينى أنتِ فى أحلامى كلما أذهب للنوم



كل أحلامى لا تدور إلا عنكِ

أتدركين هذا

يا ليتنى كُنت أستطيع

أستطيع أُريحك و لا أُحبك

و لكن لا أستطيع سامحينى

صدقاً لا أستطيع

لا أستطيع أظهار مشاعرى فى حياتى

لا أُظهرها إلا هُنا

على أشد أحتياجك لأحضان أمنة

أنا أيضاً فى أشد الحاجة لها

ليس لخوف لا لكن لأحتياج أمان الحب

هل هو قدر أنى أحبك

أم هو لحظات جميله أحسستها

لو كان لحظات جميلة

لماذا لازلت أتمناكِ

لازلت أهواكِ

لازلتِ فى كل لحظاتى أسير

على أمل أراكِ يوماً

أحاول العودة

صدقينى هذه المحاولة لكِ فقط

ستعرفى يوماً ماذا أعنى

ستعرفى


كم أنتِ غاليه

كم أنتِ مهمه

كم أنت غير كل من حولك

كم أنتِ جميلة يا ملاكى

كم أحبك


لكِ كل الحب الذى بقلبى